تأملات قرآنيه : اول ايه من سورة فاطر

الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ 1 مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ 2
كنا من فترة مبلشين على المدونات تاملات قرانيه و ما كملنا . ليش؟ ( @manarr@sheeshany yasminBadran )🙂
هلأ سمعت تفسيلر الايه الاولى لسورة فاطر من الدكتور محمد راتب النابلسي حبيت اشارركم في اللي سمعته.

اول الايه: الحمدلله فاطر السماوات و الارض.
بدأ بان جميع الناس لا يختلفون على وجود النعمه.. فلا احد ينكر ان السمع نعمه و البصر نعمه و الصحه و الاولاد و المال و العلم والعمل جميعها نعم .. لكن الاختلاف بان المؤمن ينسب هذه النعمه لله خالق السماوات و الارض و يشكره عليها على خلاف غير المؤمن الذي ينسبها لنفسه او لاحد البشر فيتعلق به من دون الله

* هذه الايه اول ايه في القران فيها وصف للملائكة.

* يزيد في الخلق ما يشاء : اي ان اي شيئ خلقه الله من ملائكه و من بشر و غيرهم قدراتهم وصفاتهم غير محدوده بفضله. فهو خلق الانسان متوسط الطول و اذا شاء جعل انسان طويل جدا اطول من غيره.. خلق الذكاء و اذا شاء يجعل انسان عبقري…

و اضاف ان الانسان يجب ان يعرف ان قدراته بوجود الله غير محدوده فهو ما عليه الا ان يطلب و ان يسعى. و ذكر قصة رجل كان عمره 55 عام عندما قرر ان يصبح عالما و كان لا يعرف القراءة و الكتابه فذهب الى مصر يسال عن الازعر (الازهر) فقال له رجل انه الازهر يا هذا و دله عليه فتعلم القراءه و الكتابه و حفظ القران و لم يمت الا و هو شيخ الازهر عن 96 عاماً!
و ختم الايه بان الله على كل شيئ قدير تذكير بان الله قدرته مطلقه..فهو قادر على ان يعطيك ما تريد اذا دعوته و اردت انت ذلك المهم ان تؤمن ان قدراتك مع الله غير محدوده !

2 thoughts on “تأملات قرآنيه : اول ايه من سورة فاطر

  1. شكرًا يا يمامة و إن شاء الله بننفض الكسل و نستأنف التأملات القرآنية🙂
    ———
    أعجبتني قصة الرجل الذي لم ينأ في طلب العلم، و أن علينا أن نوقن بأن مقاليد (كل) شيء بيد الخالق سبحانه و ألا نقنط.
    الله خلق الكون و الخالق له أن يغير نواميس القوانين و مجريات الأمور ، من أصغرها لأكبرها، فعلينا ألا ننظر للأمور من وجهة نظرنا (بأنها ممكنة أو لا بالمقاييس الإنسانية) بل أن نتيقن أن الله على كل شيء قدير.

  2. والله زمان عالتأملات .. كانت من أكثر الأشياء اللي جبرتني أفكر و أحلل و أدوّر قبل ما أكتبها.. أكيد رح أرجعلها أنا كمان
    شكرا يمامة عالتذكير و كمان على مشاركتنا في هاد “التأمل” الجميل🙂

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s